ماهي الرواتب الممغنطة التي اعلن الحوثيون صرفها لموظفي القطاع الحكومي في صنعاء ؟

 

بشرت صحيفة تابعة لجماعة الحوثيين موظفي القطاع الحكومي بصرف ما أسمتها "المرتبات الممغنطة" بعد انقطاع الرواتب لمدة تزيد عن أربعة أشهر.


ونشرت صحيفة "الديار"، وهي واحدة مما يعرف بـ "الصحف الصفراء" وتعمل ضمن المنظومة الإعلامية للإنقلاب في صنعاء، عنواناً بالخط العريض على صفحتها الأولى "المرتبات الممغنطة" "وداعاً للأوراق النقدية.. أهلاً بالزلط الإلكترونية".

 

وتحاول المنظومة الإعلامية للإنقلابيين تسويق أكاذيب قيادة الجماعة بغرض تخدير الشارع الذي أصبح اليوم أكثر تململاً من عدم تسليم الرواتب بينما تنفق مليارات الريالات شهرياً على المليشيات التابعة للجبهات في عدد من المحافظات اليمنية التي تخوض المليشيات فيها حروباً بدأتها في ٢٠١٤.

 

وكانت الجماعة وعدت موظفي القطاع الحكومي بصرف نصف راتب شهر سبتمبر مع بداية العام الحالي لكنهم فوجؤوا بالحديث عن "المرتبات الممغنطة" التي تحولت إلى مادة للتندر والسخرية على مواقع التواصل الإجتماعي. ويواجه تحالف الإنقلاب في صنعاء سخطاً شعبياً متزايداً نظراً لتدهور الأوضاع المعيشية الناتج عن توقف مرتبات مئات الآلاف من الموظفين الحكوميين وإصابة القطاع الإقتصادي بالركود وفي المقابل انتعاش اقتصاد الحرب والسوق الموازية التي تدر على نافذي الجماعة مبالغ مهولة.

 

وبدأت عدد من القطاعات الحكومية إحتجاجاتها ضد سلطات الإنقلاب للمطالبة بصرف الرواتب الموقوفة منذ أغسطس الماضي وفي مقدمة هذه الفئات التي بدأت الاحتجاج أعضاء هيئة التدريس في جامعتي صنعاء وذمار، كما تداعى تربويون في أمانة العاصمة للبدء بالإحتجاجات ودشنوا الإضراب في عدد من المدارس.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص